أصدقاء القصة السورية  

الصفحة الرئيسية / خريطة الموقع / بحث / ضيوفنا / الكاتب / سجل الزوار

 

جمعية شام أصدقاء اللغة والثقافة العربية السورية - فرنسا

 

 / أغاني وأشعار لآية / أعياد ميلاد آية / صور آية / الكتاب الذهبي لآية

الرواية / القصة / المسرح / الشعر / الخاطرة / أدب الرسائل / المقالة / حكايات آية

للاتصال بنا

يحيى الصوفي في كنول من غوغل

Youtube  يحيى الصوفي في

facebook يحيى الصوفي في

جديد الموقع

 

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 08-08-10

 

من وحي القلب - قصائد

 

هذيان

 

 

 
     
     
     
     

لقراءة التعليقات

 
 

 

 

 

 

 

هذيان

 

 

قسماً إني بريء من كل الحروب

التي ابتدعتموها !!!...

 

ومن كل الانتصارات

التي حققتموها !!!...

 

من كل الاتفاقيات والعهود

التي -في السر أو العلن- باسم الوطن...

أبرمتموها !.

 

بريء من كل المنشآت الضخمة

والمشافي... المدارس والسدود..

التي أنجزتموها !؟.

 

بريء من الخطابات... الأناشيد...

والهتافات... التصفيق... والأغاني...

التي -بحنكتكم- ألفتموها.

 

بريء من الأصوات

التي -بالنيابة عني وعن الملايين-

في مجالسكم احتكرتموها !؟.

 

***

 

قسماً إني بريء من كل الجرائم

التي بحق الأرض والسماء..

والديانات... والأنبياء..

والشهداء...

ارتكبتموها.

 

بريء من خيانتكم..

لدموع الأرامل...

 

من دم الأطفال..

المسفوك في الطرقات...

من الكرامة التي أهدرتموها.

 

***

 

قسماً إني بريء من كل الصفقات

التي ربحتموها.

 

ومن الأنهار البكر..

التي -بخستكم- لوثتموها.

 

من النفايات السامة..

التي -في بوادينا الخضراء-

أخفيتموها.

 

ومن مزارع الأفيون..

التي -في أراضنا العذراء-

أزهرتموها.

 

من كل الأموال

التي -على القمار والرذيلة-

بكرم أسرفتموها.

 

أو بالنيابة عن العصابات

بيضتموها.

 

ومن السبايا اللواتي..

من فراش أزواجهن صادرتموها.

 

ومن عفة الصبايا...

التي -بخبثكم- التهمتموها.

 

بريء من مغامراتكم... من نفاقكم

من زعيقكم... تهديداتكم...

مقابركم الجماعية...

التي -بوحشيتكم- حفرتموها.

 

***

 

قسماً إني بريء من الحب الذي رعاني

ومن كل الكتابات التي أشهرتها...

 

من ريشتي ومحبرتي

ومكتبتي...

وداري...

 

بريء من الرحم

الذي احتواني...

 

ومن النطفة التي منها خلقت

والتي كرمني بها الباري وهداني.

 

ومن كل الجينات التي ورثتها

عن أجدادي...

 

وفيها الكرامة... والعزة...

والإباء.

 

والنخوة والحرية

اللتان –بهما- أدان !؟.

 

ومن الحليب الذي

رضعته من ثدي أمي...

 

بريء من طفولتي...

فتوتي...

وشبابي.

 

بريء من اسمي ولوني..

من لغتي ووطني...

 

بريء من هذا الكابوس الذي

كلما طردته...

يعود ليلتهمني.

 

بصوره البغيضة عن الثأر

يحاكي الانتقام في نفسي...

يحاكي العقيدة والأماني.

 

السن بالسن..

والعين بالعين..

والرصاصة برصاصة..

والنار بالنار..

ولو بثمن الأكفان.

 

وأنا في وحدتي ضعيف

مجهول الإقامة... مجهول الهوية...

مكبل بالأصفاد.

 

لا أعرف الليل...

من النهار.

 

لا أقوى حتى على الاعتراف بنفسي..

حياً كنت أم ميتاً!...

فكيف لي إذن بالثأر !؟. 

----------------------------------------------------------------------

التوقيع: مواطن عربي يهذي بعد التعذيب (تعذيب الضمير)

كتبت متأثراً بأحداث العراق الطائفية، واقتتال الأخوة في فلسطين، وصمت العالم العربي اتجاهها.

-------------------------------------------

يحيى الصوفي / جنيف في 06/11/2006

اقرأ مع التعليق في كل من المواقع

 ( هذيان - منتدى شظايا أدبية ) و ( هذيان - منتدى القصة العربية )

 

عبد الكريم إبراهيم 10-11-06, 09:43 PM / منتدى شظايا أدبية

يحيى الصوفي .. ولأنك ابيض كـ السحاب .. فـ كل شيء تكتبه أبيض مثلك.. وكل شيء لا يشبهك بريء أنت منه

كـ الحليب وأعذب.. خذ

منى مخلص 11-11-06, 10:26  AM/ منتدى شظايا أدبية

قسما أني بريء من كل الجرائم

التي بحق الأرض والسماء..

والديانات... والأنبياء..

والشهداء...

ارتكبتموها.

=====

اللهم فاشهد

اللهم فاشهد

اللهم فاشهد

التوقيع: وجع مواطن عربي 

ما أكثر وجعنا يا يحيى...وما أشده على النفس والروح معا.. (ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب)

فهل مازلنا نملكها...!!!! منى

شريف صالح 10-11-2006, 09:57 pm / منتدى القصة العربية

اسمك جميل وشعرك أجمل وأي تعليق يفسده

إبتسام إبراهيم تريسي أمس,10-11-2006 11:32 PM / منتدى القصة العربية

جميلة ، بغض النظر عن كل شيء .

مودتي .

رد: يحيى الصّوفي 12-11-2006, 03:33 pm / منتدى القصة العربية

الأخ الصديق شريف صالح.

الأخت الصديقة إبتسام إبراهيم تريسي. تحية طيبة وبعد.

في الحقيقة لا اعرف سبب ملاحقة عبارات هذه القصيدة لي منذ أكثر من أسبوع... تطاردني بكلماتها... ملحنة بحزن أحرفها... ربما الأحداث الأليمة البشعة -في كل المقاييس البشرية- التي جرت في فلسطين... وتلك التي تحدث في كل يوم في العراق...هما السبب!!!؟؟؟. ربما الخجل آلا نستطيع من أن نفعل شيئا في هذا الزمن القذر ... هو السبب!!!؟؟؟... أصبحنا رغما عنا نهذي دون أن تمسنا السياط!؟... ربما آثار السياط الموجعة التي انهالت علينا عبر سنوات طويلة من الظلم والقهر بان لا نستطيع أن نعبر عن مشاعرنا هي السبب!؟... وانتم تعرفون يا أصدقائي بان الشاهد على الجريمة ولا يمنعها أو يشير إليها أو يحتج ويشهد ضدها كفاعل الجرم تماما... وذلك في القوانين والأعراف البشرية جميعا!؟. أنني اشعر بالخجل... اشعر بالخجل يا أصدقائي أن أكون شاهدا على كل تلك المجازر والأحداث دون أن استطيع فعل أي شيء!؟... وها أنا ذا وكالملايين غيري اشعر بالإرباك والخجل... نشعر بالسوط ينهال علينا... بحيث لا يبقى لنا سوى ان نتبرأ من كل الجرائم التي نشهدها... وحتى المنجزات... أونلوذ بالصمت... نتبرأ من اسمنا... من وطننا... وحتى من ديننا... (استغفر الله العظيم)!؟. انه لا زال هناك... ذاك السجين... في مكان مظلم بارد... يهذي بعد جولة من التعذيب!؟... عذاب العجز من آلا يستطيع أن يفعل شيئا. تحياتي

خالد الجبور 12-11-2006, 06:12 pm / منتدى القصة العربية

مشاعر صادقة، وغضب جميل ..

وتحية مودة لك يا صاحب القلب الكبير، فما زلت أكبر فيك صبرك على رأيي في نصك السابق.

هذا النص أقوى بدرجات من النصوص السابقة، وأتمنى لك المزيد من الإبداع.

أخي يحيى، تقبل محبتي وتقديري.

 

 

الصفحة الرئيسية | الرواية | القصة | المسرح | الشعر | الخاطرة | أدب الرسائل | المقالة | حكايات آية

 

للاتصال بنا أو إضافة تعليق

 

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2003 Almouhytte حقوق النشر محفوظة لموقع المحيط للأدب