أصدقاء القصة السورية  

الصفحة الرئيسية / خريطة الموقع / بحث / ضيوفنا / الكاتب / سجل الزوار

 

جمعية شام أصدقاء اللغة والثقافة العربية السورية - فرنسا

 

 / أغاني وأشعار لآية / أعياد ميلاد آية / صور آية / الكتاب الذهبي لآية

الرواية / القصة / المسرح / الشعر / الخاطرة / أدب الرسائل / المقالة / حكايات آية

للاتصال بنا

يحيى الصوفي في كنول من غوغل

Youtube  يحيى الصوفي في

facebook يحيى الصوفي في

جديد الموقع

 

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 08-08-10

 

من وحي القلب - قصائد

 

أمل... لن تأتي !؟

 

 

 
     
     
     
     

لقراءة التعليقات

 
 

 

 

 

 

 

أمل... لن تأتي !.

 

 

أمل... يا صغيرتي...

لقد تأخرت الحضور...

إلى ذراعي...

حضني الذي اعتدت...

لأتلمس شعرك الأملس بغرور.

 

وأداعب أناملك الصغيرة بكل حرص...

كما تعودنا في كل صباح عند الفطور.

 

أقبل وجنتيك الدافئتين بكل شوق...

أتفقد في عينيك الوديعتين عالمك المسحور.

 

ومن ثغرك الباسم كما عودتني

تفاجئينني "بتأتآتك"...

أغنياتك...

عباراتك الجريئة...

أتلقفها بسرور.

***

أمل... يا صغيرتي...

هل نسيت لهونا معاً...

لعبنا في الحديقة...

بين الزهور...

تدحرجنا على المروج الخضراء...

نطويها...

تاركين خلفنا صوراً كثيرة...

لغزلان ونمور.

 

مطارداتنا للفراشات البديعة...

ومناوراتنا لأعشاش النحل والدبور.

 

والأسماء الكثيرة التي ابتدعناها...

لأحواض الماء...

والأشجار...

والصخور.

 

تمتطين ظهري ضاحكة...

فرحة...

كفارس يسابق الريح...

يعتمر قلبه الرضا والحبور.

***

ضحكاتك رنينها لا زالت تطاردني...

تعذبني...

تميتني...

وتحيني...

في صباحاتي أستقبلها...

في أمسياتي أرصدها...

صدى بصدى...

تتسلل إلى أعماقي الحائرة تناديني...

بصوتك الدافئ تناديني...

بابا... بابا...

بابا !؟.

 

أمل... حبيبيتي...

يا صغيرتي...

إني أفتقدك!؟.

أفتقد جلساتنا الوديعة.

 

كم من الأمسيات قضيناها معاً...

أمام الموقد...

نستمتع بدفئه ونوره...

ولا تغفلين...

إلا بعد أن تتصفحين...

ذكرياتنا الحميمة...

وتثرثرين...

تسألين...

وتسألين...

بشغف...

بفضول...

عن علوم الأرض...

والأحياء...

والكواكب...

والتاريخ...

وقصص الشعوب...

والحروب...

عن الحب...

عن الكره...

 

عن ماض حافل بالذكريات...

وعشق للبيت... للحديقة...

للأصدقاء والأهل...

للجيران...

حيث كبرت...

ولم ينل -رغم الجهد الذي تبذلينه-

من عزيمتك يوماً الفتور !.

 

خطواتك الأولى معاً خطوناها...

وخطوطك الأولى سوياً رسمناها...

وكذلك خلط الألوان.

 

وتعلمنا نطق الكلمات...

وفك أحجية الحروف...

والمعاني والعبارات.

 

ودروس الحساب معاً بدأناها...

والجبر والهندسة...

والحاسوب.

 

والعزف على "البيانو" والرقص...

وحفظ النوتة والألحان...

والأغنيات الكثيرة التي رددناها...

دون كلل أو ملل...

وغير المتعة فيما نفعل...

لم يكن في الحسبان.

 

وكعادتك لا تنامين...

إلا بعد أن تنهمي حتى الشبع...

من وجبة الحنان التي تعودت...

وتلتصقين بصدري الدافئ...

لتتنصتين على أنغام الفؤاد...

حتى تغفي.

***

أمل... يا صغيرتي...

ها قد كبرت...

وأصبحت صبية...

وتدلت ضفائرك الداكنة -على صدرك الرحب- حريرية

ونجاحاتك في الحياة لم تتأخر...

كما تمنيناها وأكثر.

 

وانهالت زهور المعجبين...

على الشرفات...

وأنت تأبين...

ألا تنالي حقك من النجاح في الحياة

وتستقلين...

بقرارك...

مستقبلك...

وحريتك التي تتمنين.

***

أمل... يا صبيتي...

لقد طال انتظاري عن الموعد المحدد بيننا...

عشرات السنين...

وأنت تتدللين...

وترفضين بكبرياء...

بجحود...

بغضب...

ترفضين...

أن تحلي بيننا وأمك غائبة من حياتنا...

عن الدار...

بها تتحججين !؟.

***

أمل... يا صبيتي...

لا تحزني إن هي تأخرت في الوصول...

قد تكون مشغولة عنا...

في هذا الكون الواسع...

ولم تجد طريقاً إلينا للعبور !؟.

 

أو -بكل بساطة-...لا تعرف بأننا ننتظرها...

وبأنك دونها ستبقي غائبة...

صعبة الحضور !...

صعبة الحضور !.

***

أمل... يا صغيرتي...

يا صبيتي...

إذا التقيت بها يوماً...

قولي لها: (إن بابا ينتظرها !؟...)

اشرحي لها كم أنا لغيابها حزين !...

وبأنها إن عادت ولم تجدني...

فلتنتظرني...

أنا ذاهب لأقلب الأرض بحثاً عنها...

إن شاءت الأقدار حتى يوم الدين !؟.

***

أمل... يا صبيتي...

أنا لا أحب أن أراك إلا فرحة...

كما عهدتك...

والابتسامة لم تفارق الوجه الباسم دوماً...

لم تفارق الوجنتين...

ولا الجبين.

 

هل قصرت بحقك يوماً؟...

هل تأخرت؟...

هل ترددت؟...

هل تراجعت؟...

عن سعي إليها...

بحثي عنها...

في كل مكان !.

 

في المدن العامرة الكبيرة....

في الفنادق الفخمة منها والوضيعة نزلت...

ومن وإلى محطات القطارات السريعة عبرت...

وعلى الأرصفة تسكعت !.

 

في عواصم الأرض كلها سألت !؟...

في الأرياف...

في القرى...

في الشوارع المزدحمة العتيدة...

في الأسواق...

في الأحياء القديمة...

بين الناس...

ألوف الناس...

تفقدت وجوه العابرين...

وملايين العيون الكبيرة...

الغاضبة منها والصغيرة !؟.

 

سألت عنها...

بحثت عنها...

في الغابات...

وبين التلال والوديان السحيقة...

في الحدائق وعلى ضفاف الأنهار.

 

لأجلك قطعت البحار...

وتسلقت الجبال...

وصعدت السماوات الغريبة...

ورافقت الطيور...

وصافحت الجان...

ونثرت -خوفاً عليها- البخور.

 

لامست الغيوم...

وتفقدت النجوم.

 

وحييت الملائكة الوديعة...

وسمعتهم يتهامسون علي ويضحكون...

من سعي خلفها كمجنون.

 

لأنني لم اقتنع بعد...

بأنك ستبقين رغما عني وعنك...

حبيسة رحم امرأة...

مغمورة...

لا اسم لها...

لا هوية...

ولا عنوان.

 

تائهة في هذا العالم الصاخب...

كالسراب...

خارج المكان...

خارج الزمان...

وبأن الكون بإرادة الخالق محكوم.

 

وبأن كل شيء بغير أوانه لا يكون...

لا يكون...

لا يكون !؟.

-------------------------------------------

يحيى الصوفي / جنيف في 23/09/2006

أنظر: صفحة آية على الفيس بوك   أو صفحة آية في موقع المحيط

 (أمل... لن تأتي!. - منتدى شظايا أدبية) و ( أمل... لن تأتي!. - منتدى القصة العربية )

 

عبلة محمد زقزوق: منتدى جمعية المترجمين العرب  24/01/07, 12 :24 12:24:26 PM

أخي الفاضل والأديب المبدع الفنان / يحيى الصوفي

تقديري وإحترامي لفنك ومشاعرك السامية الراقية ودعائي ورجائي لله أن ينعم الله عليك بأمل وبأن يكون الأمل دائما هو مصدر إبداعاتك بيننا .

ومن دموع أمل التي تستعظم تواردها على خد الصبية ... ما هي إلا دموع تعبر بكل قوة عن الحقيقة الإنسانية .

فكل إنسان إلا وهزته المشاعر بالأفراح والأحزان فتتساقط قطرات الدمع بعد هز أوتار الدمع .

فما أجمل الأوقات عندما اضم وليدي لأمسح عن خديه قطرات من الدمع .... بضمه لحنان الصدر ، لأني أرى أن دموعه أغلى من أن تمسها أكف .

بارك الله في أمانيك ووهبك جميل الآمال بأمل فما أرقها من نسمة ستحيا بمشيئة الله في خير حال بقرب اب حنون معطاء .

مع فائق التقدير والإحترام

أمينة خشفة: منتدى جمعية المترجمين العرب  04/01/2007 / 06:10:22  PM

بالأمس كانت إيمان نتصورها بصمودها , وشموخها , وكبريائها

واليوم أتت إلينا أمل الطفلة البريئة , الصبية الحلوة , الابنة الحبيبة لتحتل صدارة قلوبنا , وتأخذ بلب أفكارنا .... أستاذنا الكبير الأديب اللامع يحيى الصوفي دائمًا أجد روحي تطوف لتحط عند إبداع فنكَ , وبراعة تصويركَ , ورهف أحاسيسكَ , وفيض مشاعركَ ... أمل رسمتها لنا وكأنها عصفورة طائرة بجناحيها , ترقص لها النجوم , وتشدو لها الألحان وهي تغدو هنا وهناك ببهاء حسنها , وجمال هيئتها , وفطنة ذكائها ... تبحث عن حضن أمها , ولا تأمل أن تترك حب أبيها ... وكم كنت رائعًا في رسم مشاعر الأبوة , وصدق عواطفها , ونقاء طويتها , وطهر حبّها وهي تنادي قلب فؤادها : ارحمي قلبًا عاش لكِ ومن أجل سعادتكِ يا أمل حياتي سلمّ الله يراعاكَ , ولا زلنا نأمل المزيد والمزيد من إبداعاتكَ ودمت دائمًا متميزّا ومتألّقا.. أمينة خشفة / بنت الشهباء

مريم محمد يمق: منتدى جمعية المترجمين العرب  04/01/2007 / 01:35:03 PM

ياااااااااه وبعد كل هذا البحث والأسفار وسؤال الإنس والجان لم تجدها ؟ يالقلبك المعذب أخي المكرم يحيى الصوفي, ولكن صدقني ستجدها يومًا مادمتَ تحمل في قلبك كل هذه الشحنات العاطفية الغالية والسامية ..دمعتْ عيناي وأنا أقرأ نداءك والله.. كل عام وأنت بخير.. أختك بنت البحر / مريم محمد يمق

عبلة محمد زقزوق: منتدى جمعية المترجمين العرب  04/01/2007 /01:06:57PM

أمل... يا صبيتي... أنا لا أحب أن أراك إلا فرحة ...كما عهدتك ...والابتسامة لم تفارق الوجه الباسم دوما ...لم تفارق الوجنتين...  ولا الجبين.

سلم لنا يراعك أيها الشاعر الرائع ـ يحيى الصوفي كلمات لامست ... فترقرق الدمع وانهمر . وإليك وإلى قصيدتك الرائعة ... تلك الصورة وأرجو أن تكون معبره

منى مخلص (كاتبة) 11:09 AM 24-09-2006/ منتدى شظايا أدبية

أسجل إعجابي بصمت... فللصمت حديث لا يدركه إلا مثل هذا النص... حفظها الله لك من كل سوء يا يحيى.. منى.

نور الأدب (مشرفة على المنتدى) 9/25/2006 3:21:00 AM / منتدى المعهد العربي للبحوث

قبلما يرميك الفقد في شوارع الذاكرة المزدحمة؛ يجب أن تخلع صبرك ! وهذي الكتلة المتقدة في صدرك..

لتعيش لحظات ما بعد الاستفاقة بسلام!

أهلا بعودتك..كل عام وأنت بخير

رولا (قارئة متابعة للشؤون الأدبية) 9/25/2006 10:16:00 AM / موقع القصة السورية

تحية وبعد.
نسيت أن أخبرك عن روعة قصائدك الجديدة
ما أروع وأجمل ما بداخلك. والله لقد أحسست بكل معنى في القصيدة وتخيلت كل ما شرحته. أحب تعابيرك وعمقك بالإحساس... أتابع كل جديد وانتظر؟؟؟ كل المحبة والتقدير.

سوسن جودت جحجاح ( كاتبة قصة)26-09-2006, 08:36 am / منتدى القصة العربية

الأستاذ يحيى الصوفي.. كما عودتنا دوماً.... أكثر من رائعة....... دمت مبدعاً.

رد: يحيى الصوفي (أديب وكاتب صحفي) اليوم, 10:49 AM 06-10-2006/ منتدى القصة العربية / منتدى المعهد العربي/ منتدى شظايا أدبية

أنا أشكركم قراءتكم ومروركم بنصي

والحقيقة أمل لن تأتي لأنها -بكل بساطة- لم تولد بعد!. هي حلم راود خيالي لابنة لم يرزقني الله بها .

أفضل التحيات.. يحيى الصوفي

عبد الوهاب احمد (أديب وشاعر - المشرف اللغوي للمعمل) اليوم, 01:50 AM 06-10-2006/ منتدى القصة العربية

أخي الحبيب يحيى

مساء الخير

لست أعلم كيف أبدأ تعليقي هنا ، فقد تأثرت بالنص كثيرا لما فيه من صدق المشاعر ، والتصاوير الرائعة ، ولأنه نابع من القلب والروح ، وكم حزنت معك ، فما سطرته هنا من أحلام وآمال أحسست بها وكأني أنا الذي أسطرها لو كنت مكانك ، بل إن كل ما قلته هو ما أفعله تقريبا مع ابنتي الصغيرة ، لذا لم أكن أود أن أنغص على النص حلاوته ، ولكني حقيقة ومن باب محبتي لهذا النص تمنيت أن تكتمل في كل جوانبها فقد شاب النص بعض الأخطاء النحوية أرجو أن تتقبل مني إيضاحها لك ،

أرجو أخي الحبيب ألا أكون قد أثقلت عليك ، وتحياتي لهذا النص الجميل والرائع والصادق وتمنياتي لك بأن يحقق لك الرب ما تصبو إليه ، ولا محال أخي طالما هناك أمــــــــــــــــــــــل.

رد: يحيى الصوفي (أديب وكاتب صحفي) , 10:49 AM 06-10-2006/ منتدى القصة العربية

أخي الأستاذ عبد الوهاب احمد تحية طيبة وصباح الخير

لقد سررت بمرورك وتعليقك على النص...والاهم أن يكون قد لامس لديك بعضا من الشجون التي نشترك بها جميعا نحن البشر.

وأضيف بأنني حاولت كما هي حالي دائما إعطاء نصيب من الأهمية والاهتمام لمشاعر الأب "الرجل" التي قلما تحدث عنها الناس. على أساس إن الحب والحنان صفة أنثوية وحكرا لهن مقطوعة بلا منازع !؟.

أما عن ملاحظاتك الإملائية -وأنا قطعا لا أتضايق منها- فلقد قمت بالتعديل اللازم على النص وتركت (لتغفين) حفاظا على اللحن.

فهل يسمح لي بهذا التجاوز؟.

أمنياتي الطيبة ورمضان مبارك مع أفضل التحيات

يحيى الصوفي

سمير الفيل (روائي وشاعر مصري), 12:53 AM 06-10-2006/ منتدى القصة العربية

قصيدة تهيج الذكريات .. سر جمالها صدقها وتلقائيتها ... وذلك الشجن الذي يحتل كل زاوية فيها

تحية إلى يحيى الصوفي وتحية إلى الصغيرة أمل ... وإلى لقاء

عبد الوهاب احمد (أديب وشاعر - المشرف اللغوي للمعمل) 6-10-2006, 03:14 pm / منتدى القصة العربية

أخي العزيز يحيى

مساء الخير شكرا لك أخي على سعة صدرك وتقبلك الجميل ، أما بالنسبة للحن الذي ذكرته ، فيقال : يجوز للشعراء ما لا يجوز لغيرهم ،

تحياتي لك أيها الجميل ومزيدا من الإبداع .

منى عرب (كاتبة) ,6-10-2006, 03:36 pm / منتدى القصة العربية

الأستاذ يحيى الصوفي.. جميل النص لما فيه من رقة وصدق ... أن شاء الله تأتي أمل قريبا

هويدا صالح (كاتبة),6-10-2006, 04:13 pm  / منتدى القصة العربية

تحية رائقة إلي صاحب زهرة الرمان .... أتعرف أنها زهرة مقدسة في الحضارة المصرية القديمة ؟ ......... تحية إلي أمل الحلم .. التوق .. البوح .. ربما تأتيك أمل يوما .. قصيدة رقيقة مهفهفة .. الحس الإنساني فيها عالٍ جداً ... لك مودتي

شهرزات (كاتبة) 09:05 AM 10-10-2006/ منتدى شظايا أدبية

ما أروع الحزن والأمل والانتظار هنا لك سيدي...شهرزاد

منى مخلص (كاتبة) 02:55 AM 11-10-2006/ منتدى شظايا أدبية

اذاً (أملك) هي كـــ ( راما ) تي التي تمنيتها ولم تأتِ ....كلانا لديه الحلم نفسه يايحيى ...كلانا لديه الحلم نفسه

والحمد لله من قبل ومن بعد

سُعدت جدا بحلم جعلته واقعا في ناظري في لحظة....ولااظنني انساه بعد اليوم....مبارك انت ياسيدي الفاضل

مبارك

عبد الكريم إبراهيم (كاتب وشاعر)  11-10-06, 03:10 AM / منتدى شظايا أدبية
العزيز / يحيى الصوفي
مضى وقت طويلا دون اللقاء بـ الأحرف
وكم كنت أشتاق له جدا جدا
وها هو الوقت لـ يحين لي بحظ سعيد
كي ألقاء وأحرفك
لـ استنشقه واكتنز ( كلهم ) في صدري
فـ شكرا للسيد الوقت
وشكرا لك أيها الرقراق على بوح مزهر كـ الربيع
خذ

 

 

الصفحة الرئيسية | الرواية | القصة | المسرح | الشعر | الخاطرة | أدب الرسائل | المقالة | حكايات آية

 

للاتصال بنا أو إضافة تعليق

 

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2003 Almouhytte حقوق النشر محفوظة لموقع المحيط للأدب