أصدقاء القصة السورية  

الصفحة الرئيسية / خريطة الموقع / بحث / ضيوفنا / الكاتب / سجل الزوار

 

جمعية شام أصدقاء اللغة والثقافة العربية السورية - فرنسا

 

 / أغاني وأشعار لآية / أعياد ميلاد آية / صور آية / الكتاب الذهبي لآية

الرواية / القصة / المسرح / الشعر / الخاطرة / أدب الرسائل / المقالة / حكايات آية

للاتصال بنا

يحيى الصوفي في كنول من غوغل

Youtube  يحيى الصوفي في

facebook يحيى الصوفي في

جديد الموقع

 

 

 

أعلى التالي

التعديل الأخير: 08-08-10

 

لوعاد الزمن بنا ساعة

 

في الخلق

 

 

 
     
     
     
     

لقراءة التعليقات

 
 

 

 

 

 

لو عاد الزمن بنا ساعة

( في الخلق )

لو عاد الزمن بنا ساعة

وآدم لم يقضم بعد التفاحة.

 

وقدرنا بقوة الخالق أن نريه

ما سيحصل بعدها من مآس ومجاعة.

 

لفكر ملياً قبل أن يلتهمها

وتجاهل مكاسب اللذة المتاحة.

 

وتعفف عن حواء ومآثرها

متحججاً بطاعة الله وانصياعه.

 

ولأرتاح الخلق جميعاً

من معمعة الحياة وأتباعه.

 

ولبقيت الأرواح ها هنا بالجنة هائمة

سعيدة، غير مكلفة ... مرتاحة.

 

ولبقيت الأرض بمن فيها

خالية من الإنس والجن ونواحه.

لكن ...؟ لله في خلقه شؤون

وآدم -حجته عند البشر- من دونه لا يكون.

 

ونزعة الحب والكره مسكونة

في لبه وكيانه كأحسن ما يكون.

 

فكيف أن يعتكف في الجنة معها ...

أهو مجنون !.

 

يتبادلان أناشيد الهوى ... يتسامران

في يوم لا نهاية له ...

هائمان هكذا بالكون.

 

لا يعرفان لكل طيبات الجنة من طعم

ولا من روائحها وعطرها المكنون.

 

وتلك اللذة يسمعان بها

هي أسم بلا طعم وسر مدفون.

 

بشجرة لم يتذوقان ثمارها

ممنوعة عنهما بشروط العقل والمجون.

 

ومجونه بحواء مرتبط بها

دونها ليس للجنة من طعم ولا لون.

 

تذوق طيبات الجنة وألوانها

ممنوعة عنه دون شجرتها وثمرها المفتون.

 

بعبق تسحره بها ... ووعود توحي بأنها

سبقته إلى المتعة بكل ما فيها من فنون.

 

وبمكر الأنثى اخفت سرها

بأنه لا غيره مفتاح جنتها ... وجواب للظنون.

 

وكطفل وديع استسلم لرغبتها

وتجاهل نصيحة الله خالق الكون.

 

واستأثر بلحظات من لذة

لم يعرف بأن الندم بعدها لا يفيد ولا يكون.

 

وتساءل في سره، هل هو حقا محبوب الله ؟

أم هي حواء وانه لم يخلق إلا لتكون !؟.

 

وبأن الدنيا لم تخلق إلا لها

ولكل ما فيها من حب ... وكره ومجون.

 

وبأنه لم يكن إلا مأثرة في قصة بطلتها حواء

فهي من تنجب دونه، وأن هو إلا كحرف النون.

 

في قصيدة يتساءل بها...

عن سره ... سر حواء ... سر هذا الكون.

----------------------------------------------

يحيى الصوفي / جنيف في 7 / 12 /2003

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الصفحة الرئيسية | الرواية | القصة | المسرح | الشعر | الخاطرة | أدب الرسائل | المقالة | حكايات آية

 

للاتصال بنا أو إضافة تعليق

 

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2003 Almouhytte حقوق النشر محفوظة لموقع المحيط للأدب