أصدقاء القصة السورية  

الصفحة الرئيسية / خريطة الموقع / بحث / ضيوفنا / الكاتب / سجل الزوار

 

جمعية شام أصدقاء اللغة والثقافة العربية السورية - فرنسا

 

 / أغاني وأشعار لآية / أعياد ميلاد آية / صور آية / الكتاب الذهبي لآية

الرواية / القصة / المسرح / الشعر / الخاطرة / أدب الرسائل / المقالة / حكايات آية

للاتصال بنا

يحيى الصوفي في كنول من غوغل

Youtube  يحيى الصوفي في

facebook يحيى الصوفي في

جديد الموقع

 

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 08-08-10

 

من وحي الأدب - مقالات أدبية

 

تقمص الأديب لشخصيات أبطاله

 

 

 
 
     
     
     

لقراءة التعليقات

 
 

 

 

 

 

الأدب وموضوع تقمص الأديب لشخصيات أبطاله

 

 

الأدب وموضوع تقمص الأديب لشخصيات أبطاله يبدو موضوعا طبيعيا جدا ويعتبر وسيلة من وسائل التعبير وأداة من أدواة القص التي يعتمدها معظم الأدباء والقصاصين في أعمالهم للتعبير عن مشاعر وانفعالات وتصرفات شخوصهم بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

 

ولكن ماذا عن تقمص الكاتب الرجل لشخصية المرأة والتحدث باسمها ؟ !

 

وماذا عن تقمص الكاتبة المرأة لشخصية الرجل والتحدث بلسانه وكتابة ورسم مشاعره ؟ !

تقول الأديبة والقاصة الكبيرة كوليت خوري في إحدى المقابلات التلفزيونية الأخيرة لها:( بأنها لا تؤمن أبدا بإمكانية تقمص الكتاب من الجنسين في تقمص أبطالهم من الجنس الآخر والتحدث بعواطف ومشاعر الآخر، وهي تعتبر بان لكل منهم ميزته الخاصة في نقل مشاعره بصدق ولا تميل بتاتا إلى فكرة أن يحل الرجل في الثوب المرأة لكي يتحدث بلسانها والعكس صحيح، وتعتبر أي عملا في هذا المجال هو عمل ناقص لان لكل واحد منهم خاصيته ومعرفته المميزة لنفسه. ؟ )

 

وبما إنني من المعجبين جدا بكتابة الأديبة كوليت خوري، واعتبرها من الأديبات العربيات القلائل التي إذا ما تحدثت تكلمت أدبا وأطربت السامع من كلماتها شعرا وأخذتك معها ومن خلال أبطالها في رحلة تعيش من خلالها مغامراتهم دون تأخير وحتى النهاية، وبالرغم من إنها مارست هذا النوع من التقمص من خلال وصف مشاعر أبطالها الذكور في قصصها فانا لم افهم سبب عدم اعترافها بمقدرة الكاتب على إتقان هذا التقمص. ؟

 

وبما أنني ممن تمرس في تقمص شخصيات أبطالي في الروايات والقصص التي كتبتها ومن الجنسين واجد سهولة في الحلول بثوب الطرف الآخر ونقل مشاعره وانفعالاته فلا أرى وأنا أخطها أي صعوبة في الإفصاح وبمنتهى الصراحة عن مشاعر قد تتجاوز تلك التي من الممكن أن تفصح عنها إذا ما كانت الكاتبة امرأة، -ويمكن أن يكون من حسنات هذا التقمص أن يبعد كل من الجنسين إذا ما أحبا التعبير بثوب الآخر أصابع الشك والاتهام عن معايشة نفس الهموم والتعرض لنفس المعاناة التي تعيشها أبطالهم-،... أي إننا نملك مساحة من الحرية كبيرة جدا لكي نصول ونجول في عرضنا لتلك الهواجس والآمال والأحلام واختبار مقدرتنا وموهبتنا في نقلها ومقدار اقترابنا أو ابتعادنا عن الواقع. ؟

 

ولكي لا أخوض فيما لا اعلم فسأنقل تجربتي الشخصية في هذا المجال، وهي تختصر بمدى صدق وتطابق تلك التجربة في تقمص الشخصية الأنثى والتحدث بلسانها وعرض مشاعرها بإتقان وشفافية تقترب إلى حد كبير من الحقيقة.!

 

قد يتساءل البعض كيف. ؟ وهل من الممكن ذلك.؟؟؟ وهل يوفق الكاتب فيه والى أي مدى.؟؟؟

 

كلها أسئلة كنت قد طرحتها على نفسي ولم أتحقق إلى الآن من أي منها بشكل قطعي، خاصة إذا ما التقى الكاتب بأحد الشخصيات التي كتب عنها وطلب منه رأيه فيما كتب عنه وهل تصل درجة الصدق في وصف ونقل تلك المعاناة أو التجربة أو المشاعر إلى مستوى الحقيقة والى أي مدى.؟

 

وأنا أقولها وبمنتهى الصراحة لقد فعلت، وتفاجأت أن أكون ناقلا لآمال وطموحات ابعد من تلك التي كانت تتأملها أو ترغب في الإفصاح عنها تلك الشخصية أحيانا وفي أحيان أخرى أفاجأ بأنني لا اعرف شيئا عن المرأة وبان نقل مشاعرها لا يتعدى أكثر من محاولة فاشلة من محض الخيال ولا تمت إلى عالم المرأة بشيء.؟؟؟

 

إذ لا يكفي أن نخط مشاعر الطرف الآخر على الورق لكي ندعي فهمنا لها، ومهما تمتعنا من الموهبة والحس المرهف والعين الثاقبة في التقاط الحقيقة ومعايشتها ومشاركتنا لمعاناتها وامتلاكنا للخبرات المتراكمة من وحي تتبع الهموم اليومية والماسي الاجتماعية وما تتعرض له من إهمال أو استغلال أو انتقاص في الحقوق، أو مجاراتها في رحلتها نحو المساواة وتكافؤ الفرص وتبوؤها المراكز الاجتماعية التي تطمح لها ومقدار تطابقها مع حلمها وتأثيرها على سير وتماسك حياتها الاجتماعية والعاطفية ومقدار الثمن الذي عليها أن تبذله في تحقيق ذلك،..... كل ذلك لا يكفي لكي نخط سطرا واحدا ندعي فيه مقدرتنا على نقل الحقيقة فيما تحب وتشعر. ؟ !

لأننا بكل بساطة رجال ولأنها بكل بساطة امرأة ؟ ؟ ؟ ! ! !

----------------------------------------------

يحيى الصوفي / جنيف في 08 /06 / 2004 

 اقرأ حول نفس الموضوع (الأدب ومضوع التقمص في شظايا)

 

منصور الرسلاني: كاتب ومحرر صحافي  - أضيفت بتاريخ: 27-12-04, 02:03 PM    - منتدى شظايا أدبية

صباح الخير أخي الكريم / يحيى الصوفي..
إذا كـان الحديث عن الأدب وفنون الرواية نقول لايفتى وأنت في المدينة ,
وقد يكون لنا رأي متواضع بهذا الخصوص..أخي الكريم قد لا أتفق كثيرًا فيما ذهبت إليه الأديبة كوليت خوري , واعتقد أن نجاح التقمص من عدمه يعود إلى حرفة الكاتب وإمكانياته وموهبته وتمكنه , بإختصار أدوات الكاتب وهذيانه الفكري من خلال الغوض في أعماق الطرف الآخر وعلى العكس قرأنا ورأينا أدباء كثيرون رجال ونساء أبدعوا في هذا الجانب ولم نقف لحظة من حيث إذا كانوا قد فشلوا من خلال الإبحار بصوت الطرف الآخر..
كل الإحترام والتقدير + أطيب تحية ..

ندى القلب (شاعرة وأديبة) 6/19/2004 7:56:00 AM / منتدى معهد العربي للبحوث

فقط يستطيع ذلك.. الكاتب الإنسان!.. فالمشاعر والأحاسيس والانفعالات الإنسانية الأصيلة واحدة لا تختلف مالم تصاب بمس شيطان.. لذا كثيرا مانجد رجلا يشبه في عواطفه وسلوكه وحنانه ورقته أمه.. وامرأة تشبه في قسوتها وغلظتها أباها.. هي علاقة البيضة بالدجاجة.. والحلقة المفرغة بين شطري الحياة.. ومادة استمرار الوجود.. فهناك كما يقول إخوتنا المصريون .. ست دكر.. وهناك رجل بحنان أنثى.. وفي الحياة شواهد لاتحد ولاتحصى.. دمت عميقا.. نافعا.. مثمرا.. من أولئك القلائل الذين ينتمون.. لــ وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض.. وحتما سيكون لمثل هذه الرؤى وهذه الأفكار بمشيئة الله مكوثا وأي مكوث في الأرض.. احترامي.. لنا .. أسعد الله سيدي بكم  القراء.. ولك.. شكرا.. وأسعد الله المساء

عبد الرحمن ( إشراف عام) 6 6/14/2005 11:14:00 PM/ منتدى معهد العربي للبحوث

أستاذي الكبير يحيى.. في شوق لتواصلك.. إلى التميز.. تحياتي؛عبد الرحمن

 

 

الصفحة الرئيسية | الرواية | القصة | المسرح | الشعر | الخاطرة | أدب الرسائل | المقالة | حكايات آية

 

للاتصال بنا أو إضافة تعليق

 

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2003 Almouhytte حقوق النشر محفوظة لموقع المحيط للأدب