أصدقاء القصة السورية  

الصفحة الرئيسية / خريطة الموقع / بحث / ضيوفنا / الكاتب / سجل الزوار

 

جمعية شام أصدقاء اللغة والثقافة العربية السورية - فرنسا

 

 / أغاني وأشعار لآية / أعياد ميلاد آية / صور آية / الكتاب الذهبي لآية

الرواية / القصة / المسرح / الشعر / الخاطرة / أدب الرسائل / المقالة / حكايات آية

للاتصال بنا

يحيى الصوفي في كنول من غوغل

Youtube  يحيى الصوفي في

facebook يحيى الصوفي في

جديد الموقع

 

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 08-08-10

 

من وحي الأدب - مقالات أدبية

 

أدب الانترنت ( الحلم والواقع )

 

 

 
 
     
     
     

لقراءة التعليقات

 
 

 

 

 

 

أدب الانترنت ( الحلم والواقع )

 

عنوان ملفت للنظر وموضوع شيق يستحق الكثير من المعالجة والمناقشة، وأنا هنا لن أعيد واكرر ما ساقه الكثيرون قبلي حول هذا الموضوع كل حسب معرفته، بل أحببت أن أضيف بعض مما خبرته من خلال تجربتي المتواضعة فيه.

 

فالأدب من خلال الانترنت هذه النافذة الساحرة التي تضم فيما تضم أكبر مكتبة في تاريخ البشرية وأكبر تجمع للعقول والعلماء والخبراء، بما فيهم الكتاب والصحفيين والأدباء على أنواعهم، والتي نستطيع بكبسة زر الاتصال بهم ومحاورتهم والأخذ برأيهم والاستئناس بمشورتهم، والإطلاع على آخر الإنجازات البشرية وفي كل المجالات بما فيها الأدب.

 

من كان يحلم على سبيل المثال ولسنين مضت، بأنه يستطيع العثور أو الوصول إلى كاتب ما، أو دار نشر، أو مكتبة، أو متحف، والاتصال بهم والتواصل معهم والإطلاع على مؤلفاتهم، وهو جالس في مكتبه أو في بيته يحتسي القهوة ؟.

 

بل لنقل ابسط من هذا... من كان يستطيع لسنين ماضية قليلة خلت، أن يتصور بأنه من الممكن أن يستلم في بريده الالكتروني وفي كل صباح نسخة عن أكبر وأشهر الصحف العربية والعالمية حتى قبل أن تصل إلى الباعة في السوق، فيكون أول المتلقين للخبر والمتفاعلين معه والمعلقين عليه، وهو لازال في ثياب نومه يتناول فطوره مع تناوله لهذا الغذاء الروحي دون تكلف ؟؟؟.

 

وحتى لا أضيع وأخرج عن الموضوع -وهو متشعب وكبير وشائك وله فروع طويلة لا تسعه الصفحات- أقول بأن الانترنت ومحاولة الانتشار والتعريف بالكاتب وأعماله كبيراً كان أم صغيراً، معروفاً أو مغموراً، سيفرض نفسه لسنين قادمة كثيرة، ولا يقدرها ويعرف قيمتها الحقيقة إلا المهتمين بها، خاصة بعد التوصل إلى اختراع الكتاب الالكتروني، والذي سيطرح في الأسواق قريباً، حيث يستطيع القارئ أن يمتلك كتاباً واحداً لا يتجاوز حجمهووزنه حجم ووزن أي كتاب عادي، ويضم مئات الألوف من الكتب، بما فيها تلك التي تهتم بالأدب، حيث يستطيع القارئ وبلمسة بسيطة من إصبعه أن يطالع أي مخطوط أو كتاب وهو جالس في الحديقة دون أي جهد يذكر؟؟؟ (هذه حقيقة وليست خيال علمي)

 

أما عن أدبائنا العرب ومدى مساهمة الانترنت في التعريف بهم ونشر أعمالهم، فأنا أراها محدودة الفائدة حتى الآن، خاصة فيما يخص الأدباء الكبار، حيث لازالت أعمالهم حبيسة الكتب ودور النشر وحقوق المؤلف الخ الخ...

 

هذا إذا أضفنا عليها عدم تفرغ أي هيئة رسمية أو غير رسمية في فهرسة وجمع أعمالهم، وتبني نشرها ووضعها في خدمة القراء على الانترنت دون مساومة، وأنا أتسائل هل سيأتي اليوم الذي أجد فيه كتب وأعمال أدبائنا الكبار العرب وشعرائهم في متناول اليد على الانترنت ؟؟؟.

 

فأصل بلمسة زر إلى أعمال العقاد أو توفيق الحكيم أو طه حسين، أو أطالع كليلة ودمنة وألف ليلة وليلة... ثم أعود لأتفقد شعر المتنبي أو أحمد شوقي أو نزار قباني، إلى آخر اللائحة ؟ لا أظن ذلك؟ !.

 

ولهذا قفز إلى الواجهة وعبر هذه الوسيلة البسيطة هذا السيل الجارف من الكتاب والأدباء الجدد، خاصة الشباب منهم، والذي أغواهم الانتشار السريع لأعمالهم... ومنهم المخضرم الذي سحر بهذه الوسيلة العصرية وحاول استدراك الزمن لينشر بعض ما كان يحلم في إيصاله للناس من أعمال، بعد أن نفض غبار التقصير والإهمال وأخرجها فرحاً من بطون الدفاتر العتيقة، عله يفيد -بهذه الوسيلة السهلة- الآخرين من خبرته وعلمه.

 

وأنا هنا لن أتناول الكثيرين ممن عرفتهم وقد كتبوا الشعر والروايات والقصص، الأدبية منها والتاريخية، وقد غادروا الدنيا دون أن يطلع عليها احد ؟ .

 

إذن وكما هي حالي أرى بأن الاتصال والتعريف ونقل العمل على الانترنت هو كواجهة لعرض ما ننتج، نستطلع القراء آرائهم، هي إذا أحببتم وسيلة لجس نبض الشارع والمهتم بالأدب والمطالعة بشكل عام نقيس فيه درجة اهتمام الآخرين بأعمالنا ؟.

 

إذ أن الكاتب عندما يكتب عملاً ما لا يرى -مهما بلغت فيه قوة الملاحظة ومهما تمتع برهافة الإحساس أو تلك الحاسة العظيمة التي يسمونها الحاسة السادسة- لا يستطيع أن يرى كل ما يراه الآخرون بأعماله، ولهذا بعد عرضها سيكون هو أول القراء لها عن بعد، وسيشعر بأنه ليس وحده القارئ، ولهذا سيعمل دون كلل على التشذيب والتصحيح عبارة من هنا كلمة من هناك حتى يصبح العمل متكاملاً ونظيفاً وقابلاً للمداولة والنشر.

 

إذن هي وسيلة ونافذة (فيترينه) وأنا اتبعها من خلال موقعي الخاص لكي اعرض ما أنتجه من أعمال أدبية دون الحاجة لأن آخذ تصريح من أي كان بذلك... ودون رقابة أو قص...

 

بالإضافة إلى ذلك، هو عدم شعورنا بالارتباط بأي كان سوى العمل الذي نحب أن نقوم به والمتلقي المهتم بما نعمل.

 

وأنا لا اتفق مع ما ذهب إليه البعض في موضوع عدم قدرة الانتشار والوصول إلى القارئ عن طريق مواقع الانترنت، خاصة بوجود مئات المواقع المختصة بالأدلة، ويكفي أن يسجل الموقع بإحداها حتى يجدك أي محرك بحث سواء باسمك الشخصي أو باسم الموقع وبأي لغة؟ وهذه إحدى الميزات الكبيرة التي يتمتع بها الانترنت.

 

طبعا مع عدم إغفالنا بأنه لن يكون الوسيلة الشعبية في العالم العربي إلا بعد أن يعمم على المدارس ودور الثقافة، ويصبح في متناول الجميع كجهاز التلفاز، والذي أتوقعه قريبا جداً، وأنا متفائل بذلك لما تخطوه صناعة الكمبيوتر من خطوات سريعة وعملاقة، حيث قد لا تمر سنوات لا تتجاوز أصابع اليد دون أن يحل جهاز واحد بدل كل الأجهزة المنزلية المعروفة، وعندها لا يحرم الأمي من المعرفة... فسيكون باستطاعته الحوار مع جهازه وتلقي ما يحب منه عن طريق الصوت والصورة وبلغته التي يعرفها، حتى وإن كان ساكناً في مجاهل ألامزون أو في الاسكيمو أو في منطقة قفرة من العالم ؟؟؟.

 

هذا ولا شك حتمي وننتظره بفارغ الصبر حتى يعم العلم والمعرفة وتصبح بمتناول الجميع دون استثناء.

----------------------------------------------

يحيى الصوفي / جنيف في 02 /06 / 2004

ملاحظة: كتبت هذه المقالة منذ خمس سنوات تقريباً... وهي مدة كافية لكي نشهد وجود الكثير مما توقعته وتحدثت عنه كحقيقة... أهمها افتتاح المكتبة الرقمية العالمية من قبل اليونسكو منذ يومين أي في 21/04/2009 على العنوان التالي: http://www.wdl.org/ar/

----------------------------------------------

يحيى الصوفي / جنيف في 23 /04 / 2009 

 اقرأ حول نفس الموضوع (  أدب الأنترنت ) أو (نشر الكتب إلكترونياً إلى أين)

(أدب الانترنت ( الحلم والواقع )) أو (جودة الأدب ومصير المطالعة) أو (الانترنت وعلاقته بالثقافة والأدب)

 

محمد الرطيان: شاعر وكاتب  - أضيفت بتاريخ:12-12-04, 05:12 PM   - منتدى شظايا أدبية

الأستاذ يحيى الصوفي..
أرحب بك في المكان ، واهديك هذا المقال القديم :
(1)
الفن : لذيذ وممتع .
العلم : نافع ومفيد .
أحد العلماء أراد أن يكتب قصيدة فأبتكر "الانترنت" !
(2)
الانترنت .. فن أراد أن يفهم حسابات العلم ، وعلم أراد أن يمارس شغب الفن . كأن شيخ طاعن بالحكمة ..
وصبي مطعون بالحب ،
أجتمعا ، وخلال حلم ، أصبحا : "أنترنت" !
(3)
الآن تستطيع أن تقدم قصيدتك كما خلقتها .. متخلصاً من هذا المحرر الصحفي الذي لا يعرف قيمة الفاصلة عندك ، ولا أهمية هذا القوس ، أو هذه الكسرة ، أو تلك الضمة .. الدافئة ‍‍!
الانترنت : صديق يخلصك من هذا "المحرر" المصاب بداء الجحشنة !
(4)
الآن تستطيع ان تأتي برفقة قصيدتك الحسناء دون ان يقوم " الرقيب " بنزع فستانها ، وتفتيش ملابسها الداخلية ، بحثاً عن "قنبلة" أو "قبلة" .. منسيّه .. تهدد الامن والنظام !!
(5)
أعتاد الشعراء ان يضربوا "الرقيب" بــ "الجزمة القديمة" عن طريق المراوغة او الرمز …
الانترنت : حذاء ألكتروني حديث جداً نحن لا ندوس عليه ، بل هو يحملنا الى كل الاماكن دون ان يبلى .
(6)
يا كل رقيب في العالم الثالث ..
الانترنت ، يسلم عليك ، ويقول لك بالفم المليان : " طـز " !!
(7)
هذا هو تفسير "الغـرب" لحكايات "الشـرق" :
"علاء الدين" : أنـت .
"المغارة المليئة بالكنوز" : الانترنت .
"أفتح يا سمسم" : كبسة زر .
بعد هذا ستصبح غرفتك "بساط الريح"
وسيخرج لك "المارد" من "المصباح السحري" / الشاشة الساحرة ، ليقول لك : شبيك لبيك ( محرك البحث ) بين يديك !
(8)
( أمريكا !
لنستبدل هداياك
خذي سجائرك المهربة
واعطينا البطاطا
خذي مسدس جيمس بوند الذهب
واعطينا كركرة مارلين مونرو )
خذي وزارات الاعلام
واعطينا الالعاب المدهشة التي يصنعها ولد
اسمه : "بيل غيتس"
اعطينا الانترنت .
- ما بين القوسين _ في الفقرة (8) _ مقطع من قصيدة "أمريكا" للشاعر العربي الكبير : سعدي يوسف .
[ محمد الرطيان ]

شجاع القحطاني: كاتب  - أضيفت بتاريخ: 12-12-04, 04:28 PM   - منتدى شظايا أدبية

اخي الفاضل
الانترنت وسيلة حضارية قربت بين الحضارات وادنت الثقافات وجعلت العالم بأسره وكأنه قرية صغيرة لكننا في العالم العربي نحتاج الى زمن طويل لإستخدامه بشكل افضل وانظف وارقى بعيدا عن اضاعة الوقت والفكر والعاطفة في المحادثات التافهة والمواقع المبتذله ... وحتى ذلك الوقت نحتاج نحن الجيل الجديد من الشباب الكتاب والشعراء والادباء الى رسم صورة جميلة عن الادب والفكر والرقي لعل الجيل الذي يأتي بعدنا يجد فضاء رحبا وعالما جميلا يستحق الوقوف عنده والاهتمام به واكمال المسيرة .
شكرا لرقي طرحك ووعي

منصور الرسلاني: كاتب ومحرر صحفي - أضيفت بتاريخ:  12-12-04, 07:28 AM   - منتدى شظايا أدبية

الأستاذ يحيى الصوفي..
كم نحن سعداء بمصافحتك من جديد واستمرارية حرفك الكريم..
الإنترنت عبارة عن إلتقاء ثقافات وتداخل بين الشعوب .. وفر علينا أشياء كثيرة وربطنا بأشياء جميلة ونقلنا إلى آفاق واسعة وحمل البعيد والقريب وقدمه لنا عبر شاشة !
بالفعل من هنا سيدي الكريم بلحظات يمكننا مخاطبة من كنا نرى الأحلام أقرب من أن نتواصل معهم مباشرة أو على الأقل نمر على أدبهم الغزير دون عناء أو تكلف,,
وأنا أرى أن الأدباء الكبار يرون فيها نوع من النزول إذا نزلوا وتواصلوا مع المتلقي مباشرة قد أكون مخطئ ولكن هذا ما كثيرا نلحظه ..ولا اعلم ما الأسباب ..!
ولكن المهم في الأمر بالنسبة للكاتب أو الشاعر أو الأديب بشكل عام .. أن الإنترنت هو عملية جس نبض مباشرة ما بين الكاتب والطرف الآخر وهذه بحد ذاتها ميزة فريدة من وجهة نظري..
يحيى الصوفي من القلب شكرا لك ..

 

 

الصفحة الرئيسية | الرواية | القصة | المسرح | الشعر | الخاطرة | أدب الرسائل | المقالة | حكايات آية

 

للاتصال بنا أو إضافة تعليق

 

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2003 Almouhytte حقوق النشر محفوظة لموقع المحيط للأدب