أصدقاء القصة السورية  

الصفحة الرئيسية / خريطة الموقع / بحث / ضيوفنا / الكاتب / سجل الزوار / الثورة السورية 2011

 

جمعية شام أصدقاء اللغة والثقافة العربية السورية - فرنسا

 

 / أغاني وأشعار لآية / أعياد ميلاد آية / صور آية / الكتاب الذهبي

الرواية / القصة / المسرح / الشعر / الخاطرة / أدب الرسائل / المقالة / حكايات آية

 

 

أعلى التالي

التعديل الأخير: 02-03-20

       

المسرح - مسرحية من فصل واحد

       

البديل

       
       
       
       
       

لقراءة التعليقات

 
 

 

هذه المسرحيات أصبحت متوفرة ضمن كتاب

البَدِيلُ والوَرْدَةُ الجوَريَّةُ الحَمْراءُ

عبر موقع أمازون، الرجاء الضغط على العنوان

أو على غلاف الكتاب في الموقع لقراءة موجز عنه.

 

وهو يتبع مجموعة من أعمالي الأدبية المتنوعة

تضم فيما تضم، بالإضافة للقصة (منها مجموعات موجهة للطفل والناشئة)

الرواية، المسرح، الشعر، الخاطرة والمقالة، الدراسات، أدب المراسلات والسيرة.

أرجو أن يسعد روحكم، وينال أعجابكم ورضاكم...

متمنيًا لكم أوقاتًا ملؤها التفاؤل والأمل برفقته.

يَحيَى الصُّوفي 2019

Copyright © 2020 - Yahia Soufi
Tous droits réservés

 

 

 Date : 04/16/07 10:55:41 De: saleh razzouk

من خلال قراءة عامة لكتابات الأستاذ الفاضل يحيى الصوفي، بمقدورنا أن نلاحظ اهتماماته "المزيفة" باللغة. وأقصد بذلك أن بنيته الذهنية تمحض اللغة أهمية من خارج سياقها، وهذا يضع الحوار في علاقة مشبوهة مع الوصف أو حتى الموضوع. إن مجال المصالحة بين العقل المحض والأداتي ليست واردة، لذلك كانت معظم صوره غامضة من ناحية تعريفها في الذهن وشديدة الصلة بالخطوط التي تنتمي للتجربة. وهذا يضغط دائما لمصلحة خطاب اصطلاحي، مع أنه ذو قيمة أخلاقية تمس مسائل الضمير والوجدان فهو ذو صلة بنظام سبقه في الوجود وفي التعرّف.

وبلغة أوضح: إن يحيى الصوفي يتقاطع بين أمنياته وظروفه. أعتقد أن الملجأ الوحيد له كان يتمثل في الانسحاب بجروحه من الحياة ومن النص كذلك. وقد وظف لتحقيق هذا عدة أساليب معروفة.

أولا: القلم الرومنسي، وذلك لا يدل أنه يتبنى الرومنسية كـ "ماكينة" لاستيراد أو إنتاج الأفكار، ولكنه يمنحها قيمة "إطار" مفردات مشبوبة بالعاطفة وتنتمي إلى مجالات القلب الحزين (وعلى فكرة هو لم يوسع ذلك إلى حدود أية أطروحة تراجيدية، أو فاجع حول المصير)  ثم سياق اجتماعي محبط بسبب قيود تفرّق بين الإنسان وأهدافه، كما يحصل لدى أتباع المدرسة الرومانسية حيث تفرّق الظروف بين الأحبة وموضوعاتهم ( قارن مع خليل الهنداوي في دمعة صلاح لدين).

وهذا قد ينمو إلى صورة صراع بين الوجدان والعاطفة، أو الواجب والضمير.

ثانيا: الحوار. وأعتقد أن مسرحياته هي عبارة عن قصص أو روايات مختصرة (نوفيلا) الغرض منها إطلاق العصفورة من وراء القضبان.

إن أفكار الأستاذ الصوفي دائما في مرحلة من القلق والشك و أحيانا النميمة. بمعنى أنها فضائحية، وهي لا تستهدف غير ذاتها، لذلك كانت الدراما دائما قادرة على الصعود إلى المنصة وإلقاء ظلها على ستارة الواقع، ولها تعزى أسباب الحوار الفعلي. إنها مونولوجيه وذات إيقاع واحد، ولكنها ذات مغزى ورسالة. وباختصار لها أجنحة فنية تذكر بتيار الشعور ومغامرته مع الإنسان الحائر والمهزوم والذي عكف على تطهير نكباته.

وأخيرا: أدب الرحلات. أو ربما أدبيات السياحة. إن علاقة النصوص التي وصف فيها تنقلاته بين "الأمصار" كانت على شاكلة مقدمة لما سلف، وليس لما سيأتي. وهذا دليل آخر على تعامله مع منظومة أفكار ومع صور لها خلفيات ثابتة في الذهن. لا شك أن لدى الأستاذ يحيى الصوفي تجربة جديرة بالتعبير عنها فنيا.

إن "اللغة" أولا وأخيرا هي "أدب" الحياة كما يقول أستاذنا ورائد الرواية والمسرح العربي "توفيق الحكيم". ومن غير اللغة لن تكون لدينا قدرة على الحياة نفسها.

صالح الرزوق - 2007 

صالح الرزوقمجموعة أصدقاء القصة السورية Tue Dec 13, 2005 10:16 am  

مبدأ السعادة المؤجلة ليحيى الصوفي – كلام ليس للمجاملة

من هذا المنبر ، حلقة أصدقاء الشأن السوري ، أود أن ألفت الانتباه إلى العمل الإبداعي الذي يؤديه الأستاذ يحيى الصوفي.

من النماذج القليلة التي قرأتها وصلني انطباع بمبدأ ( السعادة المؤجلة ) ، و هو طريقة للتصالح مع الواقع و للتحضير إلى تفكيكه ، بعكس ( السعادة المستحيلة ) المبدأ الآخر الذي كانت ناديا خوست قد قامت بتقصيه لدى محبوبنا " الدكتور " تشيخوف.

لقد فتح لي الأبواب لهذا التوجه أستاذي ( ويليام وتنغتون ) المستشار الفني لدار النشر الهولندية " إيلسيفير ".

كان رأيه أن التعامل مع الواقع يفرضه مبدأ القوة، و كنت دائما ألح بمزيد من الراديكالية لنتشابه فيما نحن عليه مع ما يجب أن يكون ؛ أقصد الأصل الفردوسي الذي أخطأنا تجاهه.

ترى هل انطلاقا من مفهومنا للقوة نخضع لقوانين اللغة ، و نحاول أن نشبه فيما نكتب من سبقنا ؟..

لقد طرحت مسرحية ( البديل ) للأستاذ الصوفي هذا التساؤل ، الذي يكاد يكون طلبا ملحا ( و الطلب هو مرادف فلسفي للبحث أو الاستكشاف ) ، في عالم ظلي ، عالم من المحاكاة و التكرار ( الذي رمز له بصورة البذلة الجاهزة ).

لا شك أن اللغة دافئة ، وتيرة الحوار درامية ، و لكن السعادة لا تزال مكبلة و في الأغلال..

هذا قول على قول..

صالح الرزوق 2005

 

 

الصفحة الرئيسية | الرواية | القصة | المسرح | الشعر | الخاطرة | أدب الرسائل | المقالة | حكايات آية

 

للاتصال بنا أو إضافة تعليق

 

Genève - Suisse جنيف - سويسرا © 2020 Almouhytte حقوق النشر محفوظة لموقع المحيط للأدب